نبذة عنّا

نبذة عن

فيمفريش

إذا كنت مثلنا، فمن المحتمل أن يكون لديك المئات من المستحضرات والمنتجات في خزانة حمامك. وربما هناك أيضاً تسرب منها...

كريمات لليدين؟ موجودة

لوشن للجسم؟ أي واحد؟

بلسم للشفاه؟ بالتأكيد؟

غسول للمنطقة الحميمة؟ ماذا؟

غالباً ما يتم التغاضي عن هذه البشرة المميزة جداً، وعندما يتعلق الأمر بالعناية بالمنطقة الحميمة، نتناول عادة زجاجة من جل الاستحمام أو قطعة صابون. لا بأس بهذا، أليس كذلك؟ حسناً، نوعاً ما... لكن ليس تماماً.

تقوم هذه المنتجات بعمل رائع في تنظيف جسمك - الذي يحتوي على درجة حموضة تبلغ حوالي ٥.٥ - لكن ماذا عن المنطقة الحميمة ؟ إنها بحاجة إلى عناية خاصة. لأن استخدام شيء غير مصمم خصيصاً لمستوى درجة حموضة الفريد للمنطقة الحميمة لدينا (حوالي ٤.٥) قد يؤدي إلى تجريد البشرة من دفاعاتها الطبيعية؛ مما يسبب التحسس، رائحة غير مستحبّة وغير ذلك من الانزعاج.

هذا صحيح، بشرة المنطقة الحميمة لديك بحاجة أيضاً إلى الحنان.

لهذا السبب وحدّنا جهودنا وعملنا معاً لفعل شيء حيال ذلك. ما هو هذا الشيء؟ إنه الغسول الأول من نوعه للمنطقة الحميمة: فيمفريش.

جميع منتجاتنا مصممة خصيصاً للعناية بدرجة الحموضة الفريدة لبشرة المنطقة الحميمة لديك (كما تم اختبارها من قبل أطباء الأمراض الجلدية والأمراض النسائية!) لأن البعض منا يفضل الإحساس بالقليل من الحنان عندما يتعلق الأمر ببشرتنا الأكثر حميمية.

انضمي إلى ملايين النساء اللواتي يعتنين بهذا الجزء من أجسادهن مع فيمفريش.

ما هو توازن درجة الحموضة؟

توازن درجة الحموضة هي مقياس لمدى حمضية أو قلوية الشيء. يبلغ مستوى درجة حموضة بشرة الجسم حوالي ٥.٥، لكن مستوى درجة حموضة بشرة المنطقة الحميمة هو حوالي ٤.٥.

إذا تغيّرت درجة حموضة بشرة المنطقة الحميمة (مما يجعلها حمضية أقل أو أكثر) يمكن لذلك أن يسبب تحسساً، أو - في بعض الحالات – البكتيريا التي يمكنها أن تتضاغف مما يؤدي إلى التهابات مثل التهاب المهبل البكتيري أو التهاب المهبل الفطري.

ما مدى معرفتك بالمنطقة الحميمة لديك؟

تعاملي بحميمية مع المنطقة الحميمة لديك في اختبارنا التفاعلي.

انها مجرد جلد#

To see the Instagram feed you need to add your own API Token to the Instagram Options page of our plugin.
Oops, something is wrong. Instagram feed not loaded